يُعرَف الجلد (بالإنجليزيّة: Skin)، بأنّه أكبر عُضو في جسم الإنسان، إذ تبلغ مساحته الإجمالية ما يقارب 2 متراً مربعًا، ويُعدّ الجلد وسيلة الدفاع الأُولى لجسم الإنسان فهو بمنزلة الحاجز الذي يمنع دخول أي جراثيم أو مُسبّبات العدوى إلى الجسم، كما أنّه قادر على تنظيم درجة حرارة الجسم، وإتاحة حاسة اللّمس، والشعور بالبرودة والسخونة كذلك.[١]

طبقات الجلد وأجزاء كُل طبقة

للجلد ثلاث طبقات رئيسة تشمل التالي:


طبقة البشرة

تُعرَف طبقة البشرة (بالإنجليزية:Epidermis) بأنّها الطبقة الخارجية للجلد التي تعدّ الحاجز المُقاوم للماء، كما أنّها تحدد لون بشرة الإنسان، وتحتوي على الأوعية الدموية المغذية للبشرة،[٢][١] وتحتوي طبقة البشرة على الخلايا التالية:[٣]

  • الخلايا الكيراتينية: (بالإنجليزية:Keratinocytes)، وهي الخلايا الرئيسة في طبقة البشرة، والتي تتشكل بفعل انقسام الخلايا في قاع البشرة، إذ تتحرك الخلايا الجديدة إلى سطح الجلد تدريجيًا.
  • الخلايا القرنية: (بالإنجليزية:Corneocytes)، إذ تسمى الخلايا الميتة المُسطحة التي تشكل الطبقة الخارجية من البشرة بالطبقة القرنية، وهي الطبقة الواقية التي تتآكل وتتلاشى بصورة مستمرة.
  • الخلايا الصباغية: (بالإنجليزية:Melanocytes)، وهي الخلايا المنتجة لصبغة الميلانين والتي بدورها تحمي البشرة من الأشعة فوق البنفسجية، كما أنّها تزود البشرة بلونها المميز.


كما تنقسم طبقة البشرة إلى 5 طبقات فرعية تشمل التالي:[٤]

  • الطبقة القرنية (بالإنجليزية: Corneum).
  • الطبقة الصافية (بالإنجليزية: Lucidum).
  • الطبقة الحبيبية (بالإنجليزية: Granulosum).
  • الطبقة الشوكية (بالإنجليزية: Spinosum).
  • الطبقة القاعديّة (بالإنجليزية: Germinativum).


طبقة الأدمة

تُعرَف طبقة الأدمة (بالإنجليزية:Dermis) بأنّها الطبقة الواقعة أسفل طبقة البشرة والتي تحتوي على نسيج ضام صلب، وتتضمّن بصيلات الشعر والغدد العرقية،[٥] وتنقسم طبقة الأدمة إلى طبقتين فرعيتين هما:[٦]

  • المنطقة الحليمية: (بالإنجليزية:Papillary region)، وهي طبقة مصنوعة من نسيج رخوي ضام، ولها نتوءات تشبه الأصابع تندفع باتجاه البشرة.
  • المنطقة الشبكية: (بالإنجليزية:Reticular region)، وهي طبقة مصنوعة من نسيج ضام كثيف غير منتظم التّرتيب، تحتوي على ألياف بروتينية تزود الجلد بقوته ومرونته.


طبقة الأنسجة تحت الجلد

تُعرَف طبقة الأنسجة تحت الجلد (بالإنجليزية: Hypodermis - subcutaneous tissue layer) بأنّها أعمق طبقة من طبقات الجلد؛ وتتكون بدورها من النسيج الضام والأنسجة الدهنية.[٧]


وظائف الجلد

للجلد عدّة وظائف توفر الحماية والصحة لخلايا الجسم، ومن تلك الوظائف ما يلي:[٨][٣]

  • يحمي الجلد أعضاء الجسم الداخلية من العوامل والمُؤثّرات الخارجيّة، مثل الصدمات، والجروح، والحروق.
  • خطّ الدّفاع الأوّل للجسم، إذ يعمل الجلد كجزء من جهاز المناعة، ويُساهم في الكشف عن مسببات العدوى المُختلفة.
  • حماية الجسم من فقدان رُطوبته.
  • يقلل من الآثار الضارة للأشعة فوق البنفسجية على الجسم.
  • تنظيم درجة حرارة جسم الإنسان، إذ تساعد الغُدد العرقية والأوعية الدموية الموجودة في طبقة الأدمة على تنظيم درجة حرارة الجسم.[٩]
  • تساهم النهايات العصبية في الجلد في إرسال إشارات للدّماغ للإحساس بالألم، والحكة، واللمس، ودرجة الحرارة.[٩]
  • المساهمة في إنتاج فيتامين د،[٨] إذ تُنتِج أجسامنا فيتامين د عندما تتعرّض البشرة لأشعة الشمس المباشرة.[١٠]


أبرز المشاكل والأمراض الجلديّة

فيما يأتي توضيح لأبرز المشاكل الصّحيّة والأمراض التي يتعرّض لها الجلد:[١١]

  • الصدفية: (بالإنجليزية:Psoriasis)، وهو مرض جلدي يسبب احمرار الجلد وتقشره منتجًا الشعور بالألم، أو التورم، أو السخونة موضع الجلد المصاب.
  • حب الشباب: (بالإنجليزية:Acne)، وهي حالة جلديّة تحدُث عند انسداد خلايا الجلد، وذلك نتيجة التعرض لفرط إفراز الغدد الدهنية أو الاصابة بعدوى بكتيرية.
  • الوردية: (بالإنجليزية:Rosacea)، وهو مرض طويل الأمد يسبب احمرار في الجلد وظهور بعض البثور، عادةً ما يكون الجزء المصاب بالوردية هو الوجه.
  • البهاق: (بالإنجليزية:Vitiligo)، وهو اضطراب جلدي يحدُث عند تدمير الخلايا الصباغيّة في البشرة، ممّا يسبب ظهور بقع جلدية باللون الأبيض في مختلف مناطق الجسم.
  • الإكزيما: (بالإنجليزية:Eczema)، وهي التهاب يُصيب الجلد مُسبّبًا الطّفح الجلدي الخشن والمُتشقّق، والحكّة الشّديدة.[١٢]
  • داء الثّعلبة: (بالإنجليزية:Alopecia areata)، وهي حالة جلديّة تُصيب فروة الرأس ويتساقط فيها الشّعر وتنتُج عنها بُقع فارغة من الشّعر في الرأس.[١٣]
  • التهاب الجُريبات: (بالإنجليزية:Folliculitis)، التهاب يُصيب بُصيلات الشّعر الموجودة في الجلد، إذ يتميّز الجلد بأنّ مُعظمه قد يكون مغطى بشعر دقيق.[١٤]
  • الثآليل: (بالإنجليزية:Folliculitis)، وهي كُتَل خشنة صغيرة تظهر على الجلد، ويُمكِن أن تحدث بسبب فيروس الورم الحليمي البشري، ويمكن أن تظهر الثآليل في أي مكان من الجسم ولكنها تحدث بشكل شائع في اليدين والقدمين.[١٥]
  • تصلب الجلد: (بالإنجليزية:Scleroderma)، وهو من الحالات الجلديّة التي ينشأ عنها بُقع مُتصلّبة ومشدودة من الجلد، وهذا بدوره قد يُلحِق الضّرر بالأوعية الدموية والأعضاء.[١١]
  • داء الفقاع: (بالإنجليزية:Pemphigus)، وهو مرض ينتج بسبب مهاجمة الجهاز المناعي في جسم الإنسان لخلايا الجلد السليمة المكونة للطبقة العليا من طبقات الجلد، مما يؤدي إلى ظهور البُثور.[١١]


نصائح للحفاظ على صحة الجلد

فيما يأتي توضيح لبعض النّصائح التي يُمكن اتّباعها للحفاظ على صحّة الجلد:[١٦]

  • الاستحمام بالماء الدافئ وليس الماء الساخن، واستخدام الصابون الخفيف على البشرة الذي لا يسبب تهيج الجلد.
  • استخدام واقي شمس مناسب للجلد عند الخروج من المنزل أو التعرض للشمس، وارتداء الملابس الواقية.
  • الحرص على النوم لساعات كافية يوميًا بما يقارب 7 - 9 ساعات.
  • عدم التّردّد باستشارة الطبيب عند ملاحظة أي تغيرات غير طبيعية على الجلد، كظهور طفح جلدي، أو تغير لون أو حجم الشامات.

المراجع

  1. ^ أ ب Matthew Hoffman, MD (7/8/2019), "Picture of the Skin", webmd, Retrieved 20/4/2021. Edited.
  2. Tim Newman (11/1/2018), "Skin: How it works", medicalnewstoday, Retrieved 20/4/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Structure and functions of the skin", hse, Retrieved 20/4/2021. Edited.
  4. ^ أ ب Julia Benedetti (30/4/2019), "Structure and Function of the Skin", msdmanuals, Retrieved 20/4/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "STRUCTURE & FUNCTION OF YOUR SKIN", aocd, Retrieved 24/4/2021. Edited.
  6. "How to get vitamin D from sunlight", nhs, Retrieved 24/4/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Skin Diseases", National Institutes of Health, 1/4/2021, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  8. "What to know about eczema", medicalnewstoday, Retrieved 24/4/2021. Edited.
  9. "Alopecia Areata", patient, Retrieved 24/4/2021. Edited.
  10. "Folliculitis", patient, Retrieved 24/4/2021. Edited.
  11. "Warts and Verrucas", patient, Retrieved 24/4/2021. Edited.
  12. "Keep Your Skin Healthy", newsinhealth, 28/11/2015, Retrieved 22/4/2021. Edited.