يحدث كل من التنفس الداخلي والخارجي في أجسام الكائنات الحية، وقد يبدوان متشابهين بحيث يتم استعمال المفهومين على نحو متبادل، إلا أن هناك فروقات عديدة بينهما.[١]


يُعبر التنفس الخارجي (External respiration) عن عملية تبادل الغازات بين الرئتين والمحيط الخارجي، حيث يتم في هذه العملية استنشاق الأكسجين والتخلص من ثاني أكسيد الكربون.


بينما يعبر التنفس الداخلي (Internal respiration) عن عملية التنفس الخلوي التي تحدث داخل خلايا الجسم بغرض إنتاج الطاقة اللازمة للقيام بالعمليات الحيوية والأنشطة المختلفة، وسنركز في هذا المقال على توضيح الفرق بين التنفس الداخلي والخارجي.[٢]


الفرق بين التنفس الداخلي والخارجي

يعد كل من التنفس الداخلي والخارجي عمليات مترابطة، حيث أن التنفس الداخلي يتم فيه استخدام الأكسجين الذي يتم الحصول عليه من التنفس الخارجي، بينما يعمل التنفس الخارجي على التخلص من ثاني أكسيد الكربون الناتج عن عملية التنفس الداخلي.


ورغم ترابطهما إلا أن هناك فروقات عديدة بين التنفس الداخلي والخارجي نلخصها فيما يأتي:[٣][٢]


من حيث
التنفس الداخلي
التنفس الخارجي
التعريف
يعرف التنفس الداخلي على أنه العملية الأيضية (Metabolic Process)، التي يتم من خلالها تحطيم الغلوكوز لإنتاج الطاقة داخل الخلايا
يعرف التنفس الخارجي على أنه العملية الفيزيائية التي تسهل عملية انتقال الأكسجين من البيئة الخارجية المحيطة إلى داخل الجسم وعملية خروج ثاني أكسيد الكربون من الجسم إلى المحيط الخارجي
موقع حدوث العملية
يحدث التنفس الداخلي داخل خلايا الجسم
يحدث التنفس الخارجي بين الرئتين والمحيط الخارجي
طبيعة العملية
عملية كيميائية
عملية ميكانيكية
كونها عملية إرادية أو لاإرادية
يعد التنفس الداخلي عملية لاإرادية تحدث داخل خلايا الجسم
عادة ما تكون عملية التنفس الخارجي لا إرادية إلا أنه يُمكن التحكم فيها لفترة قصيرة جداً في بعض الأحيان.
نواتج العملية
ينتج عن التنفس الداخلي طاقة على شكل أدينوسين ثلاثي الفوسفات (Adenosine triphosphate)، وغاز ثاني أكسيد الكربون ومخلفات عملية الأيض
ينتج عن التنفس الخارجي تبادل الغازات وصدور الصوت
إمكانية حدوث العملية بدون تواجد الأكسجين
من الممكن حدوث عملية التنفس الداخلي دون وجود الأكسجين
لا يمكن حدوث عملية التنفس الخارجي من غير تواجد الأكسجين
حدوث تبادل الغازات في العملية
لا يتضمن التنفس الداخلي حدوث عملية تبادل للغازات
يتضمن التنفس الخارجي حدوث عملية تبادل للغازات
دور الهيموغلوبين (Hemoglobin) في عملية التنفس
لا يوجد دور للهيموغلوبين في عملية التنفس الداخلي
هناك دور هام للهيموغلوبين في عملية التنفس الخارجي، حيث يتضمن التنفس الخارجي ارتباط الأكسجين بالهيموغلوبين ومن ثم انفصاله عنه لاحقّا
حدوث عملية الأكسدة
يتضمن التنفس الداخلي حدوث عملية الأكسدة لإنتاج الطاقة
لا يتضمن التنفس الخارجي حدوث عملية الأكسدة
دور الماء والاوكسيهيموغلوبين (oxyhemoglobin) في العملية
يتضمن التنفس الداخلي ارتباط البروتونات مع الأكسجين وتكوين جزيئات ماء في النهاية
يتضمن التنفس الخارجي ارتباط الأكسجين مع الهيموغلوبين لتشكيل الأوكسيهيموغلوبين


ومن الجدير بالذكر أن هناك نوعين من التنفس الداخلي، وهما: التنفس الهوائي (Aerobic respiration)، الذي يتطلب وجود الأكسجين والتنفس اللاهوائي (Anaerobic respiration)، الذي يحدث دون الحاجة لوجود الأكسجين، ولكن ينتج عنه كمية طاقة أقل من تلك الناتجة عن التنفس الهوائي.[٢]


أوجه الشبه بين التنفس الداخلي والخارجي

والآن وبعد أن قدمنا لك معلومات عن الفرق بين التنفس الداخلي والخارجي، فربما تساءلت عن أوجه الشبه بينهما، ويكمن التشابه بينهما في كونهما:[٢]

  • يتضمنان الأكسجين وثاني أكسيد الكربون.
  • هما عمليتان تحدثان داخل الكائنات الحية.

المراجع

  1. "Difference Between External and Internal Respiration (With Table)", Ask Any difference .
  2. ^ أ ب ت ث "Difference Between Internal and External Respiration", Differencebetween.com.
  3. "Difference Between External Respiration And Internal Respiration ", Differencebetween.