الورم السرطاني في الأنسجة الدهنية

الورم السرطاني في الأنسجة الدهنية أو يسمى الساركوما الشحمية (Liposarcoma) هو نوع من أنواع السرطان الذي يصيب الأنسجة الرخوة وهنا يصيب تحديدًا الخلايا الدهنية، قد يصيب هذا النوع من السرطان أي جزء في الجسم ولكن ينتشر بشكل أكثر شيوعًا في البطن، أو الساقين، أو الذراعين.


فالورم السرطاني في الأنسجة الدهنية غالبًا ما ينمو ببطء ويكون غير مسبب للألم ولكن في بعض الحالات الأخرى من الممكن أن ينمو بسرعة مشكلًا ضغطًا على الأعصاب والأنسجة المجاورة لمكان ظهوره، وبالتالي يكون مصحوباً بالألم في هذه الحالة. [١]


أعراض الورم السرطاني في الأنسجة الدهنية

عادة لا يشعر معظم المصابين بالورم السرطاني في الأنسجة الدهنية بأي أعراض، ولكن أحياناً يلاحظون وجود كتلة دهنية تحت الجلد تشبه الكيس الدهني الحميد في شكلها، ورغم أنّ للورم السرطاني الدهني والكيس الدهني الحميد نفس الشكل تقريباً إلا أنّه يمكن لهذه الفروقات أن تساعدك على التمييز بينهما:


الكيس الدهني الحميد
الورم السرطاني الدهني
شكله مدور أو بيضاوي وأملس
عقدي الملمس
ملمسه طري، يكون مملوءاً بمادة سائلة أو لزجة.
يحتوي على مكونات صلبة
يسهل تحريك الكيس الدهني عندما تضغط عليه محاولاً إزاحته من مكانه يتحرك مع حركة ضغطك عليه بإصبعك
لا يتحرك بالضغط عليه، وقد تشعر بالألم عند الضغط عليه خاصة إذا كان بجانب عصب
حجمه أقل من 5 سم
حجمه أكبر من 5 سم
لا يسبب أي تغيرات في شكل أو لون الجلد فوقه
يمكن أن يسبب تغيرات في شكل أو لون الجلد فوقه
يقع تحت الجلد مباشرة
يقع في الأنسجة العميقة تحت الجلد
أكثر مواقع ظهوره شيوعًا على الكتفين والرقبة والجذع والذراعين
غالبًا ما ينمو على الفخذ أو الفخذ أو في الجزء الخلفي من البطن



يميز الطبيب بين الورم الدهني الحميد والخبيث من حيث مكان الكتلة، ولونها، وملمسها كما يلجأ الطبيب للخضوع إلى الفحوصات التصويرية، فإذا أظهرت الصور أن الكيس يحتوي على سوائل فكون كيسًا دهنيًا حميدًا، أما إذا احتوى على مكونات صلبة من الأنسجة يكون ورمًا إما حميدًا أو خبيثًا، وحينها يجري الطبيب الخزعة للتأكد.





وعلى الرغم من صعوبة التفريق بينهما، واحتمالية عدم وجود أي أعراض في البداي للورم السرطاني، إلّا أنّه عموماً الأعراض الظاهرة على مريض الساركوما الشحمية تعتمد طبيعتها بشكل كلي على مكان ظهور الورم، على سبيل المثال الورم السرطاني الشحمي الظاهر في الذراعين والساقين يسبب الأعراض الآتية:[٢]


  1. كتلة نامية من الأنسجة تحت الجلد.
  2. ألم.
  3. تورم.
  4. ضعف في الطرف المصاب بالورم.


في حين أن الورم السرطاني الشحمي الظاهر في البطن يسبب الأعراض الآتية:[٢]


  1. ألم وانتفاخ في البطن.
  2. إمساك.
  3. الشعور بالشبع والامتلاء في وقت مبكر من البدء في تناول الطعام.


أسباب الورم السرطاني في الأنسجة الدهنية

يُصاب الفرد بالورم السرطاني بشكل عام عند حدوث طفرة في الشيفرة الجينية أو في الحمض النووي للخلايا مما يحولها لخلايا سرطانية تتكاثر بسرعة، ولكن السبب الدقيق للإصابة بالورم السرطاني في الأنسجة الدهنية غير واضح بعد، من العوامل التي قد تزيد من احتمالية الإصابة بالورم السرطاني في الأنسجة الدهنية ما يأتي:[٣]


  • الذكور الذين يتراوح عمرهم ما بين 50 إلى 65 سنة.
  • وجود تاريخ من التعرض إلى الإشعاع المسلط على البطن أو جزء آخر من الجسم.
  • وجود تاريخ من السرطان المرتبط وراثيًا.
  • التعرض للمواد الكيميائية التي تزيد من فرصة الإصابة بالسرطان.
  • المعاناة من تلف الجهاز اللمفاوي.


تشخيص الورم السرطاني في الأنسجة الدهنية

لتشخيص الإصابة المرض قد يلجأ الأطباء لعدد من الاختبارات منها ما يأتي:[١]


  1. الخزعة: يتم فيها أخذ عينة من نسيج الورم باستخدام إبرة خاصة ومن ثم فحصها تحت المجهر.
  2. اختبارات التصوير: تساعد في تحديد ما إذا كان الورم سرطاني أو حميد ومنها التصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي.
  3. الفحص البدني: في هذا النوع من الاختبارات يقوم الطبيب بالنظر إلى الورم وتفحصه والشعور به.


علاج الورم السرطاني في الأنسجة الدهنية

أسلوب العلاج المُتبع في علاج الورم السرطاني الشحمي يعتمد على مكان ظهوره وحجمه وعوامل أخرى مهمة، إذ من الممكن أن يلجأ الطبيب للجراحة وهو الأسلوب الأكثر شيوعًا في حالة الورم السرطاني في الأنسجة الدهنية.


وفي بعض الحالات التي ينمو فيها الورم بالقرب من عضو مهم قد يقلل القدرة على إزالة الورم بأكمله من خلال الجراحة لذا قد يلجأ الطبيب للعلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي بعد الجراحة.[٤]

المراجع

  1. ^ أ ب "Liposarcoma", clevelandclinic. Edited.
  2. ^ أ ب "Liposarcoma", mayoclinic. Edited.
  3. "What to know about liposarcoma", medicalnewstoday. Edited.
  4. "Liposarcoma", webmd. Edited.