يعتمد علاج التهاب الرتج (Diverticulitis) بشكل أساسي على شدّة الحالة والأعراض المُصاحبة لها، كون أن الحالات البسيطة عادة ما يتم علاجها بالراحة والمُليِّنات في حال صاحبها إمساك، أما في الحالات الشديدة فيمكن أن يلجأ الأطباء إلى تصريف الخُرّاج أو استئصال الرتج.


علاج التهاب الرتج

يختلف علاج التهاب الرتج بالاعتماد على حالة المريض، ويتم العلاج عادةً على النحو الآتي:


1. علاج حالات التهاب الرتج البسيطة وغير المعقدة

يتم علاج الحالات الخفيفة من التهاب الرتج باستخدام الوسائل العلاجية الآتية:[١]

  • الراحة التامة والتزام السرير.
  • استخدام مُليِّنات البُراز في حال الإصابة بالإمساك.
  • تناول الكثير من السوائل والشوربات.
  • أخذ مضاد حيوي مناسب عبر الفم في حال وجود الهاب بكتيري في الأمعاء.


2. علاج الحالات الشديدة المعقدة

في الحالات الشديدة، أو في حال وجود مشاكل صحية أخرى يتم إبقاء المريض في المستشفى لفترة معينة وتلقي العلاج المناسب تحت مراقبة طبية، ويتم العلاج على النحو الآتي:[٢]

  • إعطاء مضاد حيوي عن طريق الوريد.
  • إدخال أنبوب للبطن لإزالة الخراج في حال وجوده.


3. العلاج الجراحي

يتم اللجوء إلى التدخل الجراحي لعلاج التهاب الرتج في حال وجود إحدى المشاكل الآتية:[٢]

  • وجود مضاعفات عند المريض، مثل: خروج قيح من الأمعاء، أو ظهور الناسور، أو انسداد في جدار الأمعاء.
  • حدوث نوبات متعاقبة من التهاب الرتج الخفيف وغير المعقدة.
  • ضعف المناعة عند المريض.


وهناك طريقتان رئيسيتان للعملية الجراحية، وهما على النحو الآتي:[٢]

  • استئصال الأمعاء: يقوم الطبيب بإزالة جزء الأمعاء المصاب وإعادة توصيل الأمعاء السليمة معًا، قد يتم فتح البطن أو إجراء العملية بالتنظير اعتمادًا على الالتهاب.
  • استئصال الأمعاء مع فغر القولون: في حالات شديدة يكون من الصعب وصل القولون بالمستقيم فيتم فغر القولون، ويتم توصيل الفتحة بالجزء السليم لحين علاجه.


طرق الوقاية من التهاب الرتج

تعتمد الوقاية بشكل أساسي على تخفيف مُهيِّجات الأمعاء والتي يُمكن أن تُسبب التهاب الرتج، بالإضافة إلى المحافظة على حركة الأمعاء السليمة ومنع حدوث الإمساك، وذلك باتباع التالي:[٣]


1. تناول طعام غني بالألياف

حيث يُساعد تناول الألياف المختلفة على تليين البراز وتسهيل خروجه من الجسم عبر القولون.


ومن أبرز الأطعمة التي تحتوي على الألياف ما يأتي:

  • الحبوب الكاملة: مثل: الخبز، والمعكرونة، والشعير، والشوفان.
  • الخضراوات: البروكلي، والزهرة، والسبانخ، والجزر، والفاصوليا.
  • منتجات النخالة: مصنوعة من الأرز، والذرة، والقمح، والشوفان، والشعير.

كما يُمكن إضافة الخُضار والفاكهة الطازجة إلى النظام الغذائي، كون أنها تُساهم في زيادة الألياف المُستهلكة خلال اليوم.


2. شرب الكثير من الماء

زيادة تناول الألياف تزيد من امتصاص الماء من الجسم لذلك يجب زيادة كمية المياه التي يتم شربها يوميًا لتليين البراز وتسهيل عملية خروجه من الجسم.[٣]


3. لعب الرياضة باستمرار

ممارسة الرياضة بشكل دوري يُساعد على خروج الطعام باتجاه الأمعاء وتسهيل حركة الأمعاء، ويُنصح بممارسة الرياضة يوميًا مدة 30 دقيقة.[٣]

المراجع

  1. "Understanding Diverticulitis -- Causes and Treatment", webmd.
  2. ^ أ ب ت "Diverticulitis", mayoclinic.
  3. ^ أ ب ت "Diverticulosis and Diverticulitis of the Colon", my.clevelandclinic.