يعتبر التهاب المعدة من الأمراض الشائعة جداً عند الأطفال، والناتج عن التهاب بطانة المعدة، مما يؤدي إلى حدوث اضطرابات وألم مستمر في المعدة، والمعاناة من عسر الهضم، والتقيؤ، ويحدث التهاب المعدة عادة نتيجة التعرض لإصابة أو بسبب الضغط النفسي الشديد،[١][٢] ولمعرفة علاج التهاب المعدة عند الأطفال يمكنك قراءة المقال التالي: 


علاج التهاب المعدة عند الأطفال 

بداية يجدر بالذكر أنه يمكن أن تتحسن أعراض التهاب المعدة عند الأطفال من تلقاء نفسها من دون استخدام أي علاج، لكن في حال استمرار الأعراض فقد يصف الطبيب مجموعة من الأدوية اعتماداً على عدة عوامل، ومنها ما يلي:[٣][٤]

  • شدة الحالة التي يعاني منها الطفل. 
  • عمر الطفل، وحالته الصحية، وتاريخه الطبي. 
  • قدرة الطفل على تحمل الأدوية والعلاجات المختلفة. 
  • معاناة الطفل من حالات طبية أخرى. 
  • اختيار وتفضيل الأهل.


وبشكل عام، يمكن علاج التهاب المعدة عند الأطفال من خلال اتباع أحد العلاجات التالية:


العلاج الدوائي 

تتضمن العلاجات الدوائية التي يمكن أن يقترحها الطبيب لعلاج التهاب المعدة عند الأطفال، ما يلي:[٤][٥]

  • الأدوية التي تساهم في تقليل حموضة المعدة، وبالتالي التخفيف من شدة الأعراض وتعزيز قدرة المعدة على الالتئام، وتتضمن ما يلي: مضادات الحموضة وحاصرات حمض المعدة مثا دواء جافيسكون (Gaviscon). 
  • علاج عدوى جرثومة المعدة، الذي يتضمن استخدام مثبط مضخة البروتون (Proton pump inhibitors) واختصاراً (PPI) بالإضافة إلى نوعين من المضادات الحيوية. 




يجدر التنبيه إلى ضرورة تجنب الأدوية التي تزيد من التهاب المعدة، مثل: مضادات الالتهاب غير الستيرويدية




العلاج المنزلي

يمكن علاج التهاب المعدة عند الأطفال في المنزل من خلال اتباع الخطوات التالية:[٦][٧]

  • إعطاء الأدوية حسب تعليمات الطبيب. 
  • تجنب إعطاء الطفل أي من أنواع الأدوية المتوفرة من دون وصفة طبية دون استشارة الطبيب.
  • مراقبة علامات إصابة الطفل بالجفاف عند فقدانه الكثير من السوائل، التي تتضمن : جفاف الفم، أو الخمول، أو قلة التبول. 
  • الحرص على شرب الطفل الكثير من السوائل، وخاصة إذا كان يعاني من الإسهال أو التقيؤ. 
  • التقليل من تقديم المشروبات التي تحتوي على الكافيين للطفل، مثل مشروبات الشوكولاتة أو الكولا، لأنها قد تزيد من حمض المعدة. 
  • تقديم الأطعمة الصحية للطفل، مثل: الفواكه، أو الخضراوات، أو الخبز المحمص، أو الموز، أو منتجات الألبان قليلة الدسم، أو الحبوب المطبوخة، أو اللحوم الخالية من الدهون أو الأسماك، كما يجب تجنب تقديم الأطعمة التي تزيد من تهيج المعدة، مثل: البرتقال. 
  • تقديم وجبات طعام صغيرة الحجم، لكن بشكل متكرر.
  • تجنب التدخين بجانب الطفل. 
  • مساعدة الطفل على الاسترخاء وتقليل التوتر. 


متى يجب مراجعة الطبيب؟ 

يجب مراجعة الطبيب على الفور إذا ظهرت أي من الأعراض التالية على الطفل:[٧]

  • ظهور دم مع القيء. 
  • ظهور البراز بلون أسود أو يحتوي على دم. 
  • المعاناة من ألم شديد في المعدة أو الظهر. 
  • ارتفاع درجة حرارة الطفل. 
  • ازدياد حدة الأعراض أو ظهور أعراض جديدة على الطفل حتى بعد تلقي العلاج. 
  • وجود مخاوف أو أسئلة بشأن حالة الطفل


المراجع

  1. "Endoscopic Findings of Gastritis in Children", clinicaltrials, Retrieved 31/12/2021. Edited.
  2. "What is gastritis?", kidsandtummies, Retrieved 31/12/2021. Edited.
  3. "WHAT MAY CAUSE GASTRITIS IN CHILDREN?", gicentertexas, Retrieved 31/12/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Gastritis", choc, Retrieved 31/12/2021. Edited.
  5. "Gastritis", mottchildren, Retrieved 31/12/2021. Edited.
  6. "Gastritis in Children: Care Instructions", alberta, Retrieved 31/12/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Gastritis in Children", drugs, Retrieved 31/12/2021. Edited.