يُمكن لعلاج قُرحة المعدة أن يمتد لعدة أسابيع، وبالإضافة للأدوية الموصوفة من قبل الطبيب، يُمكن لبعض الارشادات المُتبعة خلال فترة العلاج أن تُساهم في تسريع التعافي من أعراض القرحة، وتسريع التئام بطانة المعدة.



نصائح لعلاج قرحة المعدة

هناك العديد من الأمور التي يساعد اتباعها على تعزيز شفاء قرحة المعدة، ومنها نذكر التالي:


اتباع تعليمات الطبيب بدقة عند تناول الدواء

بحسب مُسبب القرحة، يُمكن للطبيب أن يوصف المُضادات الحيوية إلى جانب مُضادات الحموضة (PPI) في حال كان المُسبب هو وجود الجرثومة الحلزونية (H. pylori) في المعدة، أما في حال كانت قُرحة المعدة ناتجة عن الإفراط في استخدام مُسكنات الألم ومُضادات الالتهاب (NSAID)، فعادة ما يصف مُضادات الحموضة (PPI) فقط، ويعتمد التعافي التام من القرحة على الالتزام بالجرعات الموصوفة إضافة لمدة العلاج الموصى بها من قِبل الطبيب.[١]


اختر مُسكنات الألم المُناسبة

عادة ما سينصحك الطبيب باختيار مُسكن باراسيتامول (Paracetamol) الموجود في بنادول وبدائله التجارية، بدلاً من الإيبوبروفين (Ibuprofen) والفولتارين، خاصة في فترة علاج القرحة، كون أن الباراسيتامول مُسكن آمن على المعدة ولا يُسبب تهيجها، ولا يُفاقم قرحة المعدة.[٢][٣]


السيطرة على التوتر

يُمكن للتوتر أن يزيد من إنتاج حمض المعدة، مما يُمكن أن يُفاقم أعراض قرحة المعدة ويبطء من التئام المعدة، لذلك يُمكن لتقنيات تقليل التوتر مثل التنفس العميق، والتأمل، وممارسة التمارين الرياضية قليلة الشدة، أن تُساعد في فترة علاج القرحة.[٣][٤]


الإقلاع عن التّدخين

تُساهم مُكوِّنات السجائر في زيادة إنتاج حمض المعدة، مما يُبطء التئام بطانة المعدة ويؤخر التعافي من أعراض قرحة المعدة، وبالتالي يجب التقليل من التدخين أثناء مُعالجة قرحة المعدة، ومن الأفضل تركه نهائياً في حال أمكن.[٥][٣]


تغيير النظام الغذائي

ويكون هذا باتباع التالي:[٦][١]


  • تجنب بعض الأطعمة

تتسبب بعض الأطعمة بزيادة إنتاج حمض المعدة، أو الشعور باضطراب المعدة، ويختلف الأمر من شخص إلى آخر، لذلك يمكن تحديد الأطعمة التي تزيد القرحة سوءًا من خلال اللجوء إلى حمية الإقصاء لفترة محددة، ومن الأطعمة والمشروبات الشائع تسببها بهذا ما يلي:

  • الفلفل الحار.
  • الشاي بأنواعه، مثل الشاي الأخضر أو الأسود.
  • القهوة، حتى لو كانت منزوعة الكافيين.
  • النعناع.
  • الشوكولا.
  • الطماطم.
  • الأطعمة الحمضية.
  • تناول وجبات أصغر حجمًا وأكثر تكرارًا.
  • الإكثار من شرب السوائل، للحفاظ على رطوبة الجسم، وتخفيف حمض المعدة.
  • تجنب الإفراط في تناول منتجات الحليب: بالرغم من شيوع أن الحليب ومنتجاته تخفف من قرحة المعدة، ولكن في الحقيقة لا يعدّ الحليب علاجًا للقرحة، رغم قدرته على تحسين الأعراض مؤقتًا، ولكن مع مرور الوقت وكثرة شربه قد يسبب تفاقم الأعراض، لتسببه بزيادة حموضة المعدة.

وصفات طبيعية تساعد على التخفيف من قرحة المعدة

يوجد العديد من الوصفات الطبيعية المتعارف عليها لتخفيف قرحة المعدة، ومنها ما يلي:[٧]


  • عصير الملفوف الطازج

تكمن أهمية الملفوف في قدرته على تعزيز تدفق الدم لبطانة المعدة من خلال تشجيع إنتاج حمض أميني يساعد على هذا، مما يسرع التعافي، فضلًا عن احتواء الملفوف على فيتامين سي الذي يقوي جهاز المناعة ويكافح البكتيريا التي قد تسبب القرحة، ولاستخدامه يمكن اتباع التالي:

  • قطع 0.5 رأس ملفوف إلى قطع صغيرة.
  • وضع القطع في الخلاط، وإضافة الماء، ثمّ المزج حتى يكون القوام يشبه العصير.
  • شرب هذا العصير قبل كل وجبة يوميًّا، لبضعة أسابيع.


  • الثوم

يتميز الثوم باحتوائه على مواد تعمل كمضادة للالتهابات، والبكتيريا، والأكسدة، مما يُساعد على علاج جرثومة المعدة المسببة للقرحة، حيث يُمكن تناول 2-3 فصوص ثوم مهروس يوميًّا على معدة فارغة، ثمّ شرب كوب من الماء، ولا بد من استشارة الطبي قبل تناول مكملات الثوم بدلًا من هذا.


  • العسل

من الممكن علاج وتخفيف قرحة المعدة من خلال تناول العسل، إذ إنّه يساهم في التخلص من البكتيريا المسببة للقرحة، كما أنّه يخفف من التهاب بطانة المعدة، ويقوي البطانة نفسها، وللاستفادة منه يمكن تناول ملعقتين صغيرتين منه يوميًّا مرة واحدة في الصباح، بحيث يكون على معدة فارغة.[٨]


دواعي مراجعة الطبيب

ينبغي الاتصال بالطبيب إذا اعتقد الشخص أنّه مصاب بقرحة المعدة، كما يجب الأخذ بعين الاعتبار أنّ ترك قرحة المعدة دون علاج قد يؤدي إلى مضاعفات أخرى، وبالتالي يجب مراجعة الطبيب فور ملاحظة أي من التالي:[٩]

  • الشعور بالضعف والتعب.
  • مواجهة صعوبة في التنفس.
  • ظهور البُراز بلون أسود، خاصة في حال لم تكن تستخدم مُكملات حديد.
  • التقيؤ وظهور دم في القيء.
  • الشعور بألم حاد، ومفاجئ، ومستمر في البطن.

المراجع

  1. ^ أ ب "7 Tips for Managing Stomach Ulcers", healthgrades, Retrieved 31/12/2021. Edited.
  2. "Stomach ulcer", nhs, Retrieved 31/12/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Ulcer Treatment and Prevention", webmd, Retrieved 31/12/2021. Edited.
  4. "Stomach Ulcers: Causes and Natural Support Strategies", drjockers, Retrieved 31/12/2021. Edited.
  5. "Stomach Ulcer Diet: Foods to Eat and Avoid", doctorshealthpress, Retrieved 31/12/2021. Edited.
  6. "Stomach Ulcer Diet: Foods to Eat and Avoid", /health.usnews, Retrieved 31/12/2021. Edited.
  7. can help heal a stomach ulcer by,help reduce inflammation and strengthen the stomach lining. "Stomach Ulcer Remedies: 10 Ways to Heal and Reduce Inflammation", top10homeremedies, Retrieved 31/12/2021. Edited.
  8. "19 Natural Home Remedies for Ulcers in Stomach", allremedies, Retrieved 31/12/2021. Edited.
  9. "Stomach Ulcers and What You Can Do About Them", healthline, Retrieved 31/12/2021. Edited.