من الشائع ظهور كتلة أو تورم أسفل الإبط، ويحدث ذلك نتيجة العديد من الأسباب كالتهاب العقد الليمفاوية وظهور دمامل أو خراج، أو كردٍ فعلٍ تحسسي لمزيلات العرق، بالإضافة إلى نمو ورم، لذا قد يشعر البعض بالقلق عند ظهور أي تورم أسفل البطن،[١] وفي هذا المقال سنتناول الفرق بين الخراج والورم أسفل الإبط.


ما الفرق بين الخراج والورم تحت الإبط؟

يُعرف الورم بأنّه كتل تنشأ تحت الإبط بسبب تضخّم الغدد اللمفاوية الموجودة في المنطقة،[٢] ويمكن أن تتراوح في الحجم من كتل صغيرة جدًا إلى كبيرة جدًا، ويختلف نسيج هذه الكتلة؛ فقد يكون حميدًا أو خبيثًا،[١]ويتميز الورم عادةً بأنّه يزداد حجمه ويستمر لفترة طويلة.[٣]


أمّا الخراج فهو كتلة رقيقة مليئة بالقيح، والبكتيريا، والخلايا الميتة، محاطة بمنطقة ملوّنة بين الرمادي والأحمر الغامق، ويسهل الشعور بها عن طريق اللمس، ويمكن أن تظهر في أي مكان، ولكن يعدّ الإبط من أكثر الأماكن شيوعًا لظهورها، وقد يسبب الخراج التهاب الأنسجة المحيطة الّذي ينتج عنه الألم.[٤]


هل يُمكن التمييز بين الخراج والورم تحت الإبط؟

أهم أعراض كتل الإبط هي وجود وملاحظة الكتلة نفسها،[١] ولكن يتميز كل من الخراجات والأورام الأخرى بميّزات تمكّن من التفريق بينهما؛ حيث يتصف الورم بأنّه كتلة تتميز بالخصائص الآتية:

  • بيضاوية الشكل أو تشبه الكرة.[٢]
  • صلبة، غير متحركة وغير مؤلمة في حال كان ورمًا غُديًا أو سرطانيًا.[١]
  • متغيرة في الحجم تدريجيًا، ولا تزول أعراضها، قد تظهر بسرطان الثدي أو سرطان الغدد اللمفاوية.[١]
  • مؤلمة إن كانت ناجمًا عن عدوى العقد اللمفاوية أو ردود فعل تحسسية لسبب ما.[١]


أمّا التورم الناجم عن الخراج فيتميز بالخصائص الآتية:

  • مؤلمة.[٤]
  • دافئة وناعمة الملمس.[٤]
  • حمراء.[٤]
  • تُسبب الحكة.[٥]
  • يخرج منها سائل أصفر.[٥]


هل تختلف أسباب الورم عن الخراج تحت الإبط؟

نعم، وينشأ الورم عن حالات عدة، منها ما يكون حميدًا أو خبيثًا، ومن أبرز أسباب ظهور الأورام:[١]

  • نمو الأنسجة الليفية غير السرطانية والتي تعرف بالأورام الغدية الليفية.
  • الزوائد الدهنية والتي تسمى الأورام الشحمية.
  • أورام العقد اللمفاوية.
  • سرطان الثدي.
  • سرطان الدم.


أمّا الخراج فيظهر مرافقًا لالتهاب الغدد العَرَقية القيحيّ في منطقة الإبط غالبًا،[٦] ومن الأسباب الأخرى:

  • انسداد الغدد الدهنية.[٤]
  • التهاب حول بصيلات الشعر.[٤]
  • وجود كيس قد ينجم عنه خراجًا ويؤدي إلى التهاب الأنسجة المحيطة به.[٤]


كيف يتم علاج الورم والخراج تحت الإبط؟

يعتمد علاج الورم على العامل المسبب لها وطبيعتها،[٣] فلا تتطلب الأورام الحميدة أي علاج، ولكن في بعض الحالات قد يستأصله الطبيب في حال سبب مشاكل أخرى، أمّا بالنسبة للورم الخبيث فيتضمن علاجه الاستئصال الجراحي والعلاج الكيميائي أو الإشعاعي.[٧]


في حين أنّ الخراج قد يختفي تلقائيًا خلال أسبوعين،[٥] ولكن قد يلجأ الطبيب إلى علاجه بالمضادات الحيوية، بالإضافة إلى فتحه لتصريف القيح منه، ويُنصح أيضًا باتباع التعليمات الآتية:[٤]

  • تجنب دفع الخراج أو الضغط عليه من قبل المصاب؛ لئلا تندفع السوائل إلى الأنسجة العميقة.
  • تجنب إدخال أداة حادة لتجنب إصابة الأوعية الدموية وانتشار العدوى.
  • وضع كمادات دافئة لمدة 30 دقيقة أربع مرات يوميًا.

ملخص المقال

يمكن الفرق بين الخراج تحت الإبط والورم في أنّ الورم يزداد حجمه تدريجيًا ويستمر لمدة طويلة، في حين أنّ الخراج قد يختفي تلقائيًا خلال أسبوعيًا، كما أنّ الورم قد يكون كتلةً صلبة غير متحركة وغير مؤلمة في بعض الحالات، أمّا الخراج فيُسبب عادةً الألم والحكة بسبب التهاب الأنسجة، ويختلف علاج كل منهما؛ فمثلًا لا تحتاج الأورام أي علاج في حال كانت حميدة.

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ Jenna Fletcher (3/1/2020), "Armpit lumps: What you need to know", medicalnewstoday, Retrieved 12/2/2022. Edited.
  2. ^ أ ب Rohan Khandelwal (1/10/2020), "Worried about an underarm lump? Find out what it means", ckbhospital, Retrieved 12/2/2022. Edited.
  3. ^ أ ب Kristeen Moore (24/8/2015), "Armpit Lump", healthline, Retrieved 12/2/2022. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Sabrina Felson, MD (31/10/2021), "Abscess", webmd, Retrieved 12/2/2022. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Why Do I Get Boils Under My Arm?", healthline, Retrieved 23/6/2022. Edited.
  6. Jayantha Abeysinghe1 (2/8/2015), "Novel Technique for Management of Axillary Hidradenitis Suppurativa Using Setons", hindawi, Retrieved 12/2/2022. Edited.
  7. "What’s the Difference Between Cysts and Tumors?", healthline, Retrieved 23/6/2022. Edited.