المرارة عضو صغير يقع أسفل الكبد في الجانب الأيمن من البطن، وتحتوي على سائل مُصنّع من قِبل الكبد، يُسمّى العصارة الصفراء، يساعد هذا السائل على هضم الدهون وبعض الفيتامينات، وهنالك بعض الحالات التي تستدعي استئصال المرارة، أي إزالتها، فما هي الأسباب التي تستدعي استئصال المرارة؟[١][٢]



الأسباب التي تستدعي استئصال المرارة

تجرى عملية استئصال المرارة لعلاج الحالات التي تسبب فيها حصى المرارة الألم الحاد، ويرافقها عادة ظهور أعراض، مثل صفار الجلد، والشعور بالغثيان والانتفاخ، بالإضافة لعلاج المضاعفات التي تسببها حصوات المرارة، كما في الحالات الآتية:[٣][٤]

  • حصوات المرارة تسببت بانسداد القناة الصفراوية: تخرج العصارة الصفراوية المخزنة في المرارة عبر هذه القناة، وفي حال الإصابة بالحصوات يمكن أن تتحرك الحصوات من المرارة عبر القناة الصفراوية، حيث تعلق فيها، وتصبح غير قادرة على تصريف العصارة الصفراوية مما يؤدي لتورم المرارة، وزيادة الألم فيها.
  • الحصوات تسببت بالتهاب المرارة (Cholecystitis)، والذي يعني تورم المرارة والتهابها بسبب العصارة الهضمية التي تنحشر فيها نتجة انسدادها بالحصوات.
  • التهاب البنكرياس (Pancreatitis): التهاب البنكرياس ويظهر نتيجة لحركة الحصوات باتجاه قناة البنكرياس وانسدادها، القناة التي تربط المرارة بالبنكرياس، نتيجة لحركة الحصوات فيها.


بالإضافة لاستئصال المرارة لعلاج الحصوات يتم استئصالها أيضاً في حال وجود أورام حميدة كبيرة أو سرطانية بغض النظر عن حجمها.



متى لا تستدعي الإصابة بحصوات المرارة القيام باستئصال المرارة؟

في حال كانت الحصوات صغيرة ولا تسبب ظهور أي أعراض على المريض.[٥]


هل لاستئصال المرارة أي ضرر على الصحة؟

  • في الغالب لن تعاني من أي ضرر على المدى الطويل بعد استئصال المرارة، ولكن قد يصاب بعض الأشخاص بالإسهال أو لين البراز من حين لآخر بعد العملية، ولكن ذلك يختفي بمرور الوقت.
  • المرارة ليست عضواً ضرورياً لصحة الجسم، تعمل فقط كمخزن للعصارة الصفراء التي يصنعها الكبد لهضم الدهون، وفي حال استئصالها ستبقى قادراً على هضم الدهون والطعام الدسم عن طريق العصارة الصفراء التي ستنطلق من الكبد للأمعاء بشكل مباشر دون المرور بالمرارة، قد تشعر فقط ببطء في الهضم إن تناولت وجبات كبيرة من أطعمة شديدة الدسامة أو الدهنية.[٣]



يوقف استئصال المرارة الألم الناتج عن حصوات المرارة، ويتميز هذا الإجراء عن غيره من العلاجات الأخرى، مثل: أدوية تفتيت الحصوات بكونه قادرًا على منع عودة الحصوات إلى المرارة مرة أخرى.




التحضير لعملية استئصال المرارة

فيما يلي بعض النقاط الواجب عليك معرفتها قبل الخضوع لعملية استئصال المرارة:[٦]

  • لا تأكل أو تشرب شيئًا لمدة 8 ساعات قبل إجراء العملية.
  • أخبر مقدم الرعاية الصحية إذا كانت لديك حساسية تجاه أية أدوية، وأخبره بجميع الأدوية التي تتناولها.
  • أخبري مقدم الرعاية الصحية إذا كنتِ حاملًا أو تعتقدين بذلك.
  • اطلب من أحد معارفك أن يرافقك إلى المنزل بعد الإجراء، إذ لن تكون قادرًا على القيادة بعده.


طرق جراحة استئصال المرارة

يتم استئصال المرارة بطريقتين رئيستين، يتم إجراء كل منهما تحت تأثير التخدير العامّ، ما يعني أنك ستكون نائمًا خلال العملية، وفيما يأتي نذكر هاتين الطريقتين:[٧][٦]

  • استئصال المرارة بالمنظار (ثقب المفتاح): يتم في هذه الطريقة إجراء 3-4 شقوق صغيرة في بطنك، ويتم ذلك باستخدام الأدوات الجراحية الدقيقة، ثم يتم إدخال ثاني أكسيد الكربون في البطن حتى ينتفخ ومن ثم الوصول إلى المرارة وإزالتها، وبعد الانتهاء يتم إخراج جميع المعدات، وإخراج ما يمكن إخراجه من ثاني أكسيد الكربون، تُعتبر هذه الطريقة الأكثر شيوعًا، وذلك لأنها تترك ندوبًا أقل مما تتركه الطريقة الثانية.
  • الجراحة المفتوحة لاستئصال المرارة (الجرحة التقليدية): يتم في هذه الطريقة إجراء شق واحد كبير في البطن، للوصول إلى المرارة وإزالتها.


التعافي من عملية استئصال المرارة

عادةً لا يستغرق التعافي من عملية استئصال المرارة بالمنظار وقتًا طويلًا، إذ يمكن لمعظم الأشخاص مغادرة المستشفى في نفس اليوم أو صباح اليوم التالي، وقد تتمكن من العودة إلى معظم أنشطتك اليومية في غضون أسبوعين على الأكثر، أما التعافي بعد الجراحة المفتوحة فيحتاج وقتًا أطول، وقد تحتاج للبقاء في المستشفى لمدة 3-5 أيام، وقد تحتاج 6-8 أسابيع للعودة إلى أنشطتك اليومية.[٧]



قد يعاني المرضى من الألم بعد العملية وخاصة بين الأكتاف، ويستمر لمدة يوم أو يومين، كما قد يعاني المريض من الانتفاخ والإسهال إلا أن ذلك لا يستمر إلا لأسابيع قليلة.




نصائح ما بعد عملية استئصال المرارة

ينصح باتباع التعليمات التالية بعد العملية لضمان الحصول على نتائج مرضية:

شرب كميات كافية من الماء بما يعادل 8 أكواب في اليوم.

تناول الأغذية الغنية بالألياف، لتجنب الإصابة بالإمساك.

المشي الخفيف خلال الأيام الأولى كل ساعتين، تجنب الأنشطة المتعبة وحمل الأشياء الثقيلة لمدة 4-6 أسابيع بعد العملية.

اتبع تعليمات الطبيب حول العناية بمكان الجرح.


دواعي مراجعة الطبيب

ينصح بمراجعة الطبيب بعد العملية، في حال استمرار الألم، وعدم تحسنه، بالإضافة لوجود أي من الأعراض التالية:[٤]

  • ارتفاع الحرارة لأكثر من 38 درجة مئوية.
  • التقيؤ المستمر.
  • تورم مكان الجرح واحمراره، أو ملاحظة وجود رائحة كريهة منه.
  • عدم التبرز خلال 2-3 أيام من العملية.


المراجع

  1. "Your Guide to Your Gallbladder", webmd, Retrieved 27/12/2021. Edited.
  2. "Cholecystectomy (gall bladder removal)", healthdirect, Retrieved 27/12/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Cholecystectomy (gallbladder removal)", mayoclinic, Retrieved 27/12/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ed/cholesys.ashx " the American College of Surgeon", the American College of Surgeon, Retrieved 2/1/2022. Edited.
  5. "What are the indications for cholecystectomy?", pubmed, Retrieved 3/1/2022. Edited.
  6. ^ أ ب "Cholecystectomy", hopkinsmedicine, Retrieved 27/12/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Gallbladder removal", nhs, Retrieved 27/12/2021. Edited.