قد تعاني العديد من النساء من ألم داخل المهبل والتي تختلف شدتها من إمراة لأخرى لأسباب عديدة، والتي يتم علاجها عادةً بناءًا على سبب ظهورالألم، فما هو علاج الألم داخل المهبل؟[١]



علاج الألم داخل المهبل

قد ينصح الطبيب بخيارات علاجية عديدة لعلاج الألم داخل المهبل بناءً على الأسباب، ومن خلال الآتي سيتم توضيح ذلك:


علاج الألم الناتج من التهاب المهبل

يمكن أن يحدث ألم التهاب المهبل نتيجة عدوى أو لأسباب هرمونية أو غيرها من الأسباب، ويتم علاجه كالآتي:[٢]


يتم علاج التهاب المهبل البكتيري بالمضادات الحيوية الفموية مثل:

  • الميترونيدازول (metronidazole) ومن أسمائه التجارية فلاجيل (Flagyl).
  • الكليندامايسين (clindamycin) ومن أسمائه التجرية دالاسين (Dalacin).
  • دواء تينيداول (Tinodazole) ومن أسمائه التجارية فاسيجين (Fasigyn).



ويُمكن استخدام حبوب الفلاجيل إلى جانب حبوب فاسيجين لعلاج داء المشعرات.




يتم علاج العدوى الفطرية بالأدوية الموضعية أو الفموية المضادة للفطريات مثل:

  • الميكونازول (miconazole) من أسمائه التجارية: دكتارين (Daktarin).
  • كريم الكلوتريمازول (clotrimazole) ومن أسمائه التجارية: كانيستين (Canesten).
  • حبوب الفلوكونازول (fluconazole) ومن أسمائه التجارية: ديفلوكان (Diflucan).


  • يتم علاج متلازمة ضمور المهبل خلال سن اليأس بالإستروجين الموضعي مثل كريم إسترين (Estrin).


علاج الألم الناتج من كيس بارثولين

يتم علاج كيس بارثولين عندما يتسبب بالألم وعادة يكون إما بسبب إصابته بالعدوى أو بسبب زيادة حجمه، وتشمل الخيارات العلاجية الآتي:[٣]

  • الجلوس داخل حمامات المقعدة المليئة بالماء الدافئ عدة مرات خلال اليوم.
  • استخدام مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية.
  • تناول المضادات الحيوية عند إصابة الكيس بالعدوى أو عندما تظهر نتيجة الاختبارات بوجود عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.
  • إجراء جراحي لتصريف السائل الموجود داخل الكيس.
  • إجراء تقنية التوخيف؛ حيث يتم إجراء شق لتصريف الكيس ومن ثم يتم خياطة حواف جدار الكيس لتشكيل كيس مفتوح دائم لاستمرار التصريف.
  • إزالة غدة بارثولين جراحيًا.


علاجات أخرى للألم داخل المهبل

يمكن أن تساعد الإجراءات الآتية على تخفيف الألم داخل المهبل:

  • استخدام المواد الهلامية أو المزلقة موضعيًا: يمكن وضع هلام يحتوى على الليدوكائين ومسحه قبل 20 دقيقة من الجماع، ويمكن وضع المزلقات المهبلية والكريمات المائية التي لا تحتاج لوصفة طبية لتهدئة وترطيب المنطقة المؤلمة خاصة في حال كان المهبل جافًا.[٤]
  • العلاج الطبيعي: يتم استهداف عضلات قاع الحوض خلال العلاج الطبيعي، وفي بعض الأحيان عضلات الظهر والوركين، وتشمل خيارات العلاج الطبيعي الآتي:[٥]
  • التحفيز الكهربائي: وذلك بتحفيز عضلات مُحددة كهربائياً لتقليل الشعور بألم منطقة الحوض، وخاصة المهبل.
  • ممارسة بعض التمارين العلاجية: وذلك لإعادة التدريب النشط لقاع الحوض مثل تمارين الكيغل.
  • اتباع نظام غذائي صحّي: غني بالفاكهة والخضروات الغنية بمُضادات الأكسدة والتي يُمكن أن تُساعد على تقليل ألم المهبل.
  • استخدام مُكمِّلات البروبيوتك: حيث تُساعد هذه المُكمِّلات على المُحافظة على صحة المهبل والجهاز التناسلي، والوقاية من حدوث عدوات بكتيرية أو فطرية فيها.[٤]


هل يُمكن علاج ألم المهبل بالجراحة؟

في بعض الحالات فقط والتي يُمكن أن تكون ناتجة عن وجود نمو غير طبيعي في أنسجة المهبل تُسبب أعراض مثل الألم إلى جانب مشاكل صحيّة أخرى، يُمكن للجراحة أن تكون العلاج المُناسب لألم المهبل


نصائح وإرشادات لتقليل الألم داخل المهبل

يمكن أن تساعد بعض الإجراءات إلى جانب العلاجات التي تم ذكرها سابقًا على تخفيف الألم داخل المهبل، وتشمل النصائح الآتية:[٦][٧]

  • ارتداء الملابس الداخلية قطنية والتنانير أو السراويل الفضفاضة.
  • تجنب استخدام المنتجات المعطرة مثل المناديل النسائية أو حمام الفقاعات والصابون أو بدائل الصابون.
  • وضع كمادات هلامية باردة على الفرج لتسكين الألم.
  • وضع الفازلين قبل السباحة لتعزيز حماية الفرج من الكلور.
  • التقليل من التوتر
  • الجلوس على الوسائد الصلبة لتجنب الألم الذي يحدث عند الجلوس.
  • تغيير الملابس مباشرة بعد السباحة أو ممارسة التمارين الرياضية.
  • تناول المسكنات التي لا تحتاج لوصفة طبية مثل أسيتامينوفين أو إيبوبروفين.[٨]
  • الجلوس في حوض مليء بالماء الدافئ.[٨]
  • استخدام الواقي الذكري عند الجماع.[١]
  • إجراء فحوصات منتظمة للكشف عن الأمراض المنقولة جنسيًا.[١]


دواعي مراجعة الطبيب

يجب على المرأة التي تعاني من ألم داخل المهبل مراجعة الطبيب في الحالات الآتية:[٨]

  • استمرار الألم رغم العلاجات المنزلية المتاحة.
  • ظهور أعراض العدوى مثل إفرازات ملونة أو كريهة الرائحة.
  • الحمى.
  • ألم يزداد سوءا.
  • عدم وجود سبب واضح للألم.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Vaginal pain: Causes and how to treat it", medicalnewstoday, Retrieved 21/2/2022. Edited.
  2. a medication specifically for,) or tioconazole (Vagistat). "Vaginitis", mayoclinic, Retrieved 21/2/2022. Edited.
  3. "Bartholin Cyst", clevelandclinic, Retrieved 21/2/2022. Edited.
  4. ^ أ ب "Vulvodynia (vulval pain)", nhs, Retrieved 21/2/2022. Edited.
  5. treatment techniques may include,; dietary advice; therapeutic ultrasound; "What is Vulvodynia?", pelvichealth-physio, Retrieved 21/2/2022. Edited.
  6. "Vulvodynia (vulval pain)", nidirect, Retrieved 21/2/2022. Edited.
  7. "When to See a Doctor for Vaginal Pain", healthgrades, Retrieved 21/2/2022. Edited.
  8. ^ أ ب ت