الإصابة بحصوات الكلى (Kidney Stones) أكثر شيوعًا عند الرجال منها عند النساء، ويشيع الإصابة بها أكثر من مرة، فحوالي نصف الأشخاص قد يصابون بها مرة أخرى خلال 7 سنوات من إصابتهم الأولى إذا لم يتخذوا التدابير الوقائية اللازمة للوقاية منها،[١] فما هي أسباب حصى الكلى المتكرر؟



ما هي أسباب حصى الكلى المتكررة؟

تحدث حصوات الكلى بشكل متكرر عندما يحتوي البول على كميات زائدة من المواد الأساسية المكونة للحصوات، مثل: الكالسيوم، والأكسالات، وحمض البوليك، أو بسبب افتقار البول إلى المواد التي تمنع تجمع البلورات المكونة للحصوات، مما يخلق بيئة مثالية لتكوّن حصوات الكلى، وغالبًا ما لا يكون لحصوات الكلى سبب واحد محدد، فهناك عدة عوامل قد تزيد من خطر الإصابة بها.[٢]


ما هي عوامل خطر الإصابة بحصى الكلى المتكرر؟

تتضمن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بحصوات الكلى ما يأتي:[٣][٤]

  • الإصابة سابقًا بأحد أنواع حصوات الكلى.
  • إصابة أحد أفراد العائلة بحصوات الكلى.
  • الجفاف وعدم شرب كمية كافية من الماء كل يوم، أو العيش في مناخات دافئة وجافة.
  • اتباع أنظمة غذائية معينة، تكون غنية بالبروتين، أو الصوديوم، أو السكر.
  • البدانة، زيادة محيط الخصر عن المعدل الطبيعي.
  • الإصابة المتكررة بالتهابات المسالك البولية.
  • الإصابة بأحد أمراض الجهاز الهضمي أو التعرض للجراحة، بحيث يمكن أن تسبب جراحة المجازة المعدية، أو الإسهال المزمن تغييرات في عملية الهضم تؤثر على امتصاصك للكالسيوم والماء، مما يزيد من كميات المواد المكونة للحصى في البول.
  • تناول بعض المكملات الغذائية والأدوية، خصوصاً عند استخدامها بشكل مفرط، مثل:[٥]
  • فيتامين سي.
  • الملينات.
  • مضادات الحموضة المحتوية على الكالسيوم.
  • بعض الأدوية المستخدمة لعلاج الصداع النصفي أو الاكتئاب.
  • مدرات البول.


ما هي أنواع حصوات الكلى؟

من المهم تحديد نوع حصوات الكلى، من أجل تحديد المسبب لها وتحديد العلاج المناسب، وإعطاء أدلة حول كيفية تقليل خطر الإصابة بحصوات الكلى، فقد يكون من المهم الاحتفاظ بحصوات الكلى إذا أحس المريض بمرورها مع خروج البلول وحاول التقاطها ليقوم بإحضارها إلى الطبيب وتحليلها، وتشمل أنواع حصوات الكلى ما يأتي:[٦][٧]

  • حصوات الكالسيوم: إنّ معظم حصوات الكلى هي عبارة عن حصوات الكالسيوم، وعادة ما تكون على شكل أكسالات الكالسيوم، والأوكسالات مادة يصنعها الكبد يوميًا أو يمتصها من النظام الغذائي، بحيث تحتوي بعض الفواكه والخضروات، بالإضافة إلى المكسرات والشوكولاتة، على نسبة عالية منها، ويمكن أن تؤدي العوامل الغذائية، والجرعات العالية من فيتامين د، وجراحة المجازة المعوية، والعديد من الاضطرابات الأيضية إلى زيادة تركيز الكالسيوم أو الأوكسالات في البول.
  • حصوات الستروفيت: والتي تتشكل بالعادة استجابةً لعدوى المسالك البولية، ويمكن أن تنمو هذه الحصوات بسرعة وتصبح كبيرة جدًا، مسببةً أعراض عادةً ما تكون خفيفة على المريض.
  • حصوات حمض اليوريك: قد تتكون حصوات حمض اليوريك لدى الأشخاص الذين يفقدون الكثير من السوائل بسبب الإسهال المزمن أو سوء الامتصاص، أو عند الذين يتبعون نظامًا غذائيًا عالي البروتين، أو الذين يعانون من مرض السكري، أو متلازمة التمثيل الغذائي، وقد تؤدي بعض العوامل الوراثية أيضًا إلى زيادة خطر الإصابة بحصوات حمض البوليك.[٣]
  • حصوات السيستين: تتكون هذه الحصوات في العادة عند الأشخاص الذين يعانون من اضطراب وراثي يسمى بيلة السيستين التي تجعل الكلى تفرز الكثير من حمض أميني معين يسبب زيادة فرصة تكون هذه الحصوات.[٣]

المراجع

  1. "How to prevent kidney stones", harvard health, Retrieved 7/1/2022. Edited.
  2. "Kidney stones", drugs.com, Retrieved 7/1/2022. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Kidney stones", mayo clinic, Retrieved 7/1/2022. Edited.
  4. "Kidney Stones", cleveland clinic, Retrieved 7/1/2022. Edited.
  5. "Kidney stones", nhs, Retrieved 8/1/2022. Edited.
  6. "Kidney Stones", sparrow.org, Retrieved 7/1/2022. Edited.
  7. "Kidney Stone Causes", webmd, Retrieved 7/1/2022.