الإعاقة تعرّف على أنها خلل في إحدى وظائف الجسم الجسميّة أو العقليّة مما يعيق القيام بنشاطات حياتيّة بشكل كبير، ومن الممكن أن يولد الشخص مع الإعاقة، أو يصاب بها خلال حياته، بسبب حادث أو غيره،[١] وهناك عدة أنواع من الإعاقات، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن الإعاقة الحسّيّة وأنواعها.


ما هي الإعاقة الحسّيّة؟

الإعاقة الحسّيّة هي أي خلل يصيب الحواسّ الخمسة، وهي السّمع، البصر، اللّمس، الشّم، والتّذوّق، ومن الأسباب الرَّئيسيّة التي من الممكن أن تؤدّي إلى الإصابة بالإعاقة الحسّيّة:[٢]

  • الحوادث أو الإصابات، كحوادث السّير.
  • العوامل الجينيّة.
  • الأمراض.
  • العوامل البيئيّة.


وبعض الإعاقات الحسّيّة يمكن علاجها جراحيًّا، والبعض الآخر لا يعالج ويرافق المريض طوال حياته.[٢]


ما هي أنواع الإعاقة الحسّيّة؟

تتعدد أنواع الإعاقة الحسّيّة،[٣] فهي تتضمن الآتي:


الإعاقة البصريّة

الإعاقة البصرية تشمل أكثر من حالة، ومنها:[٣]

  • ضعف البصر

ضعف البصر يعيق على المصاب به العديد من الممارسات، كالقراءة والقيادة،[٣] وهناك العديد من الخيارات العلاجية المتاحة في حالة ضعف البصر، مثل:النظارات والعدسات المرشحة للضوء.[٤]

  • العمى الكامل

وهو فقدان البصر بشكل كامل، ويستخدم المصاب أشياء لتساعده خلال الحركة، كالعصا، والكلاب الموجّهة.[٣]

  • عمى الألوان

يقصد بعمى الألوان عدم القدرة على رؤية الألوان بالشكل الطبيعي، وفي هذه الحالة لا يستطيع المصاب التفريق بين الألوان، عادة الأخضر والأحمر، وبعض المصابين لا يستطيعون التفريق بين أي لون، والألوان التي يرونها هي الأسود والأبيض ودرجات الرمادي فقط.[٥]


بعض المصابين يولدون بإعاقة بصرية، والبعض الآخر يصابون بها خلال حياتهم لسبب ما، وهناك العديد من الحالات إلى من الممكن أن تؤدي إلى الإصابة بالإعاقة البصرية، مثل:[٣]

  • الأخطاء الانكسارية

الأخطاء الانكسارية التي لم يتم علاجها.[٣]

  • إعتام عدسة العين (Cataract)

وهي حالة تغييم عدسة العين، ويرى المصاب الأشياء كأنه يراها من خلف نافذة عليها صقيع أو ضباب.[٦]

  • التنكس البقعي المرتبط بالسن

تحدث هذه المشكلة نتيجة ضرر في منطقة في العين تسمى البقعة، وتحدث عادة في كبار السن، وتعتبر من الأسباب الرئيسية للعمى في الأعمار الأكبر من 60.[٧]

  •  الزرق أو ما يعرف بمياه العين الزرقاء (Glaucoma)

وهي مشكلة تؤثر على البصر نتيجة لحدوث ضرر يصيب العصب البصري.[٨]

  • الرّمد الحبيبي (Trachoma)

وهي عدوى بكتيرية تصيب العين، وإهمال العلاج من الممكن أن يؤدي إلى العمى، ومعظم حالات الرمد الحبيبي تنتشر في المناطق الفقيرة في أفريقيا.[٩]


الإعاقة السّمعيّة

وهي الإعاقة التي تصيب الأذن وتتسبب في ضعف السمع بشكل كبير، أو فقدان السمع تمامًا، ويوجد 4 أنواع لفقدان السمع، منها:[٣]

  • فقدان السّمع التّوصيلي

يحدث بسبب شيء يوقف الأصوات من الدخول من خلال الأذن الخارجية أو الوسطى، ويمكن علاج هذا النّوع دوائيًّا أو جراحيًّا.

  • فقدان سمع حسّيّ عصبيّ

ويحدث نتيجة مشكلة في الأذن الداخلية أو عمل الأعصاب السّمعيّة.

  • فقدان سمع مختلط

يحدث نتيجة مشكلة توصيلية وحسّيّة عصبيّة.


ومن الأسباب التي تؤدي إلى حدوث إعاقة سمعيّة:[٣]

  • إصابة الأم بأمراض معيّنة خلال الحمل، كالزهري أو الحصبة الألمانية.
  • قلة وزن الطّفل عند الولادة.
  • نقص الأوكسجين الواصل للطفل عند الولادة.
  • الاستخدام الخاطئ للأدوية خلال الحمل، ومن الأمثلة على هذه الأدوية:
  • الأمينوغليكوسيد.
  • أدوية الملاريا.
  • مدرّات البول.


العمى والصّمم

وهي حالة نادرة يعاني فيها الفرد من فقدان السمع والبصر معًا، مما يفقده القدرة على التعامل مع غيره بالمعلومات البصرية والسمعيّة.[١٠]


اضطرابات طيف التوحد

اضطرابات طيف التوحد أو ما يعرف بالتوحّد هو اضطراب في نمو الطفل، ويشمل تأثير التوحد صعوبات في التفاعل الاجتماعي، والتواصل، وتصرفات ورغبات محدودة ومتكرّرة، بالإضافة إلى مشاكل حسّيّة (ضجة، ضوء، اللمس).[٣]


وكل مريض توحّد منفرد بحالته، وله خواصّه الحسّيّة المنفردة، فبعض المرضى تكون أدمغتهم حساسة بشكلٍ مفرط، والبعض الآخر يكونون أبطأ في الاستجابة للمدخلات الحسّيّة، ومعظم الحساسية تكون سمعية، وأيضًا تمت ملاحظة حساسية عند اللمس.[١١]


اضطراب المعالجة الحسّيّة (خلل التّكامل الحسّي)

وتظهر هذه الحالة على شكل ضعف في الاستجابة والرد على المعلومات الحسّيّة، والمصابون بهذه الحالة يسيئون تفسير المعلومات الحسّيّة، فالبعض يظهرون رد فعل مبالغ به، وهناك من يستجيب بشكل جزئي، وهناك بعض الحالات التي لا تظهر أي استجابة، ومن الأعراض التي تظهر على المصابين باضطراب المعالجة الحسّيّة:[٢]

  • صعوبة في المشاركة في الحديث، أو اللعب في حال كان المصاب طفلًا.
  • الاصطدام بالأشياء، بسبب تفسير الدماغ الخاطئ لمعلومات الرؤية.
  • التناقض أو الظهور بمظهر غير ملائم (أخرق).
  • ضعف الإحساس ببعض أجزاء الجسم.
  • الانزعاج من الضوء العادي أنّه مشع جدًّا.
  • تبدو اللمسات الخفيفة كأنها قاسية.
  • يسمعون الأصوات العادية كأنها عالية جدًّا ومزعجة.
  • يشعرون أن الملابس قاسية على بشرتهم وتسبب لهم الحكّة.


وعادًة ما يصيب هذا الاضطراب الأطفال، وعندما يكبرون يصبحون قلقين، ولا يتكيفون مع التغيير بشكلٍ جيّد، ويتعرضون إلى الإصابة بنوبات الغضب والانهيارات، وعادة ما يترافق هذا الاضطراب مع الإصابة بالتّوحّد.[٢]


ملخص المقال

الإعاقة الحسية هي أي ضعف أو خلل يصيب حواس الجسم، ومن الممكن أن يولد الشخص مع الإعاقة، أو يصاب بها خلال حياته، بسبب حادث أو غيره. وكما تحدثنا عن أنواع الإعاقات الحسية، فالمصابون بالإعاقة الحسية شأنهم كشأن أي مريض يحتاجون إلى العناية، ولا يستحقون معاملة خاطئة من أي شخص، لذا فإن تواجدنا معهم يجب أن لا نعاملهم بانتقاص فكلنا سواسية.

المراجع

  1. "Understanding Disability", disability & philanthropy, Retrieved 4/2/2022. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "4 Most Common Types of Sensory Disabilities", ENABLE ME, Retrieved 4/2/2022. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Sensory Disabilities", RUTGERS, Retrieved 4/2/2022. Edited.
  4. "Low Vision", CLEVELAND CLINIC, Retrieved 4/2/2022. Edited.
  5. "What Is Color Blindness?", american academy of ophthalmology, Retrieved 4/2/2022. Edited.
  6. "Cataracts", Mayoclinic, 2/9/2021, Retrieved 4/2/2022. Edited.
  7. Whitney Seltman, OD (22/11/2021), "Age-Related Macular Degeneration", WEBMD, Retrieved 4/2/2022. Edited.
  8. "Glaucoma", Mayoclinic, 23/10/2020, Retrieved 4/2/2022. Edited.
  9. "Trachoma", Mayoclinic, 21/10/2020, Retrieved 4/2/2022. Edited.
  10. "Deaf-Blindness Overview", National Center of Deaf-Blindness, Retrieved 4/2/2022. Edited.
  11. "Autism (ASD) and Sensory Processing Issues – Signs and How to Help", GRIFFIN Occupational Therapy, Retrieved 4/2/2022.